المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
تابعنا على

.
.
عدد مرات مشاهدة المنتدى


.: عدد زوار المنتدى :.




سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 47 عُضو.آخر عُضو مُسجل هو تدوينة برو فمرحباً به.أعضاؤنا قدموا 658 مساهمة في هذا المنتدىفي 285 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
مواقيت الصلاة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
306 المساهمات
191 المساهمات
33 المساهمات
29 المساهمات
20 المساهمات
11 المساهمات
10 المساهمات
10 المساهمات
7 المساهمات
6 المساهمات

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
مشرفي المنتدى
مشرفي المنتدى
رقم العضوية : 15
الجنس : انثى
المساهمات : 191
نقاط النشاط : 535
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2017
الموقع : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://marafe-aleman.forumegypt.net/

رمضان أبو الأفكار

في الثلاثاء يونيو 13, 2017 2:56 pm
رمضان أبو الأفكار .. ؟؟



رمضان كسوق فهو عامر بالأفكار وكل شخص يحاول أن يستفيد أكثر ولذا فنستطيع أن نسميه أبو الأفكار .. فهذه مجرد أفكار ولكنها ليست كغيرها .. لأنها أفكار عملية .. جالت بالذهن والخاطر .. عند نهاية رمضان العام الماضي .. ثم انطلقت الآهات والزفرات على عدم العمل بها .. وأن مضى وانقضى رمضان .. وذهب وانتهى فحرصتُ ومع بداية رمضان لهذا العام أن أعمل بها وأنقلها لأخواني الشباب و الشابات حتى نرقى بأنفسنا في شهر الثورة على الذات .. 

* اجعل أحد أهدافك في رمضان أن تختم القرآن ، ومما أعجبني في العام الماضي اثنان من الشباب ، خطط أحدهم لنفسه في بداية رمضان أن يختم القرآن ثلاثة مرات ، وأما الآخر  فقال : أريد أن أختم القرآن مرة واحدة فقط ولكن مع تفسير القرآن الكريم كاملاً ، فسررتُ من أن كلاً منهما يملك همة عالية ، فكنتُ عل اتصال دائم بهما وفي العشر الأواخر من رمضان سألتُ الأول : ماذا فعلتَ في ختمات القرآن الثلاث ؟ فقال لي : إني لا أزال مستمراً ففي كلّ يوم أقرأ ثلاثة أجزاء بمعدل ساعة واحدة يومياً ، وفي نهاية رمضان قال لي بنفسه : ختمتُ ثلاثة ختمات واجتهدت في العشر الأواخر وازداد حماسي فبدأتُ في الختمة الرابعة ووصلتُ إلى الجزء العشرين ، ولكن انتهى رمضان وإن شاء الله أكملها في شوال بقراءة جزء كل يوم . 

* وأما الثاني فسألته أيضاً في العشر الأواخر فقال لي : حاولتُ أن أنفّذ ماوعدتُ نفسي به وبدأتُ بالله مستعيناً ، ففكرتُ واستشرت ما هو التفسير المناسب الذي أستطيع أن أقرأه  كاملاً وأختمه ، فوجدتُ المصحف المفسر يتميز بعدة ميزات جيدة فهو صغير الحجم خفيف الحمل ذو أسلوب جيد ( كلمة ومعناها ) ومع ذكر أسباب النزول ، فبدأتُ أقرأ كل صفحة بتفسيرها وعشتُ مع القرآن أجمل اللحظات بالفهم والتدبر والتلاوة والخشوع ، وما زلتُ أقرأ كل يوم جزءاً واحداً وهكذا وها أنا في هذه الأيام أوشكتُ على الانتهاء من ختم القرآن بتفسيره .. وبعد هذا .. سألتُ الله أن يرزقني الهمة العالية مثل هذين الشابين وأن يوفقنا للتخطيط السليم الذي به نسلك طريق العمل .. 

* عند نهاية رمضان وعندما نصلي خلف الإمام ويدعو بدعاء ختم القرآن تهطل الدمعات على فراقه بعد أن ولّى ونحن في تقصير وخذلان ... فإني أوصي المؤمن العملي الذي حرص  على استغلاله أن يستمع إلى شريط دعاء ختم القرآن الكريم في بداية رمضان ويتذكر أيام رحيله فيوظف بذلك العواطف المتقدة وتكون حافزاً للعمل ويقول : أنا مازلتُ في بداية رمضان وباب الأجر مفتوح ونسمات الإيمان هبت فلأستغل كل لحظة فيها . 

* الجو إيماني مساعد لك في استغلال الفرصة وانتهازها في الارتقاء بنفسك .. في آفاق الروحانيات .. وسماء الطاعات .. وتحلّق في الأعالي حتى تتجاوز السحب فكلّما ارتفعت  ابتعدت عن جاذبية الدون من الذنوب .. والمهم أن تبقى محلّقاً بعد رمضان في سماء الطاعات تستنشق عبير العبادة الزاكي .. وتشعر براحة وطمأنينة .. واحذر السقوط فالوصول للقمة سهل لأصحاب الهمم العالية ولكن المحافظة على القمة هو الصعب .. 

* جرّب في إحدى أيام رمضان أن تتنازل عن إفطارك المترف .. ومائدتك متعددة الأصناف وأن تذهب لتفطر مع المساكين والمحتاجين سواءً كان ذلك بمسجد الحي أو في مكان آخر .. فهذا تطبيق للتواضع الذي يورث بطبيعته رقةً في القلب وانكساراً للرب .. وقد يكون هذا الفعل من الزهد الحاضر .. 

* يطول الوقت بين المغرب والعشاء في رمضان إلى ساعتين كاملتين .. وللأسف أنها مهدرة عند كثير من الناس فيما لا يعود عليهم بالفائدة .. وإذا سألتهم في ذلك .. قال : إكمالاً  الفطور .. ساعتين كاملتين لإكمال الإفطار .. هل هذا يعقل ؟ واعرف شخصاً حاول جاهداً استغلالها بالمفيد النافع ، فبكر في ذهابه للمسجد وجعل الساعة الأولى منها لقراءة كتاب يربو عن خمسمائة صفحة من الحجم الكبير والساعة الأخرى للقرآن الكريم .. وقد نجح في ذلك قبل حلول العشر الأواخر بعزيمة صادقة لا تعرف التواني .. 

* ومن الاستغلال الناجح للأوقات ما يمكن أن يفعله المسلم بأن يستغل ساعة العصر الأخيرة بدعوات رائعة متنوعة وذلك بقراءة دائمة متخشعة لكتاب رائع جمع الكثير من الدعوات  والتسبيحات في القرآن الكريم .. والسنة الشريفة .. والأدعية الواردة عن السلف الصالح وهو كتاب ( تسبيح ومناجاة وثناء .. على رب الأرض والسماء ) لمؤلفه / د. محمد موسى الشريف . 

* واقترح عليّ أحدهم فكرة متميزة للأشخاص المتميزين والمنظمين .. وذلك عندما قال لي : جدد حياتك كل يوم بفكرة إبداعية في تنفيذ الطاعات ، فمثلاً : اليوم أتصدق وغداً أتصدق وكل يوم أتصدق ويكون ذلك ديددناً لي تعلمته وعملتُ به وإن لم أجد ذلك اليوم ما أتصدق به فإني أحاول جاهداً أن أتصدق ولو بالابتسامة الصادقة .. الممزوجة بالنية الصالحة .. 

* يقول أحد الصالحين : ( دقائق الليل غالية .. فلا تضيعوها بالغفلة ) فيا أيها العاقل الفطن .. استثمر كل لحظة في السحر .. ففيه تهب نسمات الايمان .. فلا تكتفي بصلاة التراويح مع جماعة المسلمين بل انطلق بتربيتك الذاتية مصلياً ومستغفراً .. 

وأسأل الله أن يرزقنا طاعته وعبادته في رمضان وما بعد رمضان .. وأن يوفقنا لاستغلال الأوقات .. 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________

التوقيع:
avatar
المدير
المدير
بلدك : الجزائر
رقم العضوية : 1

الجنس : انثى
المساهمات : 306
نقاط النشاط : 1873
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/05/2017
العمر : 14
الموقع : Algeria
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://rim-com.ahlamontada.com

رد: رمضان أبو الأفكار

في الجمعة يوليو 14, 2017 7:39 pm
مشكور(ة) على الموضوع

دام عطائك(ي) لنا
أبدعت(ي) الطرح

_________________

التوقيع:

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى