بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية

true&fcolor=E080AD&scolor=3B1337&tcolor=ffc0ff&frc  ألوان  التباين  

أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

عدد الزوار


.: عدد زوار المنتدى :.




أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
244 المساهمات
120 المساهمات
34 المساهمات
29 المساهمات
20 المساهمات
11 المساهمات
10 المساهمات
10 المساهمات
7 المساهمات
6 المساهمات
مواقيت الصلاة
تابعنا على

.
.

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
مشرفي المنتدى
مشرفي المنتدى
رقم العضوية : 15
الجنس : انثى
المساهمات : 120
نقاط المسابقة : 324
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2017
الموقع : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://marafe-aleman.forumegypt.net/

ما حالك مع القرآن الكريم؟

في الثلاثاء يونيو 06, 2017 11:32 pm
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته










إن القرآن الكريم هو كلام الله - تبارك وتعالى - نزل به خير الملائكة.. على خير الرسل.. لنكون به خير الأمم.. فهو خيار من خيار.. أجمَلَ الله فيه أحكام الدين.. وضروريات الشرع.. وقصص الأمم الغابرة.. وحكايات أنبيائه الصالحين مع أقوامهم.. وما إلى ذلك مما احتواه هذا الكتاب العظيم ((وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ))[الزمر:27].
لذا فقد وصفه الله - تبارك وتعالى - بعدة أوصاف منها: حكيم، كريم، مبين، عظيم..كل هذا إلى غيره مما عجز يراعي أن يسطره.. وأبى بياني أن يصوغه؛ لما احتوته دفتي هذا الكتاب المبين.. فهو لعظمته ألجم الخطباء.. وأخرس الحكماء.. وأسكت العقلاء.. وبهر العالمين أجمعين.. ((قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ ))[الإسراء:88].. فلله دره ما أعظمه !! وما أبلغه !!
ولكن المشكلة هي انصراف شبابنا عن هذا الكتاب تلاوةً و حفظاً و فهماً و مدارسةً و تفسيراً.. حتى إنك لتجد الشاب ينشط في تقديم البرامج المتنوعة وإعدادها وتجهيزها والإفادة منها؛ ولكنه قد قصَّر تقصيراً بالغاً في حق كتاب الله تعالى، لا يبالي بالنقص فيه ولا بتأثير غيره عليه، فالله تعالى وحده المستعان وعليه التكلان..
فأقول - أيها الحبيب - لعل ذلك ما هو إلا نتيجة واضحة للعولمة المزعومة.. والأمركة المقيتة.. تلك الثقافة التي أبعدتنا عن كتاب ربنا - لا بارك الله فيها من ثقافة..!! تلك الكذبة الملفقة التي أمرُّوها من تحت أقدامنا مع جملة سيل الكذبات التي يضربون على أوتارها دائماً..
ولعلي لا أعمم هذا الحكم على جميع الشباب ففيهم من النماذج الرائعة ما يحق لنا أن نفخر بهم، ونرفع رؤوسنا عاليةً إشادة بما قدموا؛ فبارك الله فيهم أجمعين..
ما حالك مع القرآن ؟! سؤال جاد يطرح نفسه على كل شابٍ من شباب صحوتنا المباركة.. يريد جواباً يشفي العليل، ويروي الغليل، يا شباب: والله لن نرتقي ولن نتقدم.. ولن يسطر التاريخ أمجادنا بمداد من ذهب؛ ونحن قد خلفنا كتاب الله وراء ظهورنا.. ((إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ))[الإسراء:9]، فالمحكَّ الحقيقي هو علاقتك بكتاب ربك:
خلق الله للحروب رجالاً ورجالاً لقصعة وثريدِ
ومضة:
قال ليون [ أحد المستشرقين ]: حسْب القرآن جلالاً و مجداً أن الأربعة عشر قرناً التي مرت عليه؛ لم تستطع أن تجفف ولو بعض الشيء من أسلوبه الذي لا يزال غضاً كأن عهده بالوجود أمس.

_________________

التوقيع:
avatar
المدير
المدير
بلدك : الجزائر
رقم العضوية : 1

الجنس : انثى
المساهمات : 244
نقاط المسابقة : 1787
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/05/2017
العمر : 13
الموقع : Algeria
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://rim-com.ahlamontada.com

رد: ما حالك مع القرآن الكريم؟

في الجمعة يوليو 14, 2017 7:30 pm
مشكور(ة) على الموضوع

دام عطائك(ي) لنا
أبدعت(ي) الطرح

_________________

التوقيع:

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى